عدن (المندب نيوز) خاص

 

تداولت وسائل الاعلام خبراً عن ان مسؤولي في الادارة الاماراتية بعدن أقالوا قائد الحزام الأمني بعدن نبيل المشوشي وعينوا قائداً جديداً خلفاً له لقيادة الحزام الأمني بعدن , موضحة ً انه جاء هذا على خلاف اشتباكات مطار عدن الدولي ورفضة المشاركة فيها في الايام القليلة الماضية .

وعلى صعيد حقيقة الاقالة , نفت قيادة الوية الاسناد والدعم بعدن التي تندرج مع قوات الحرام الأمني ضمن قواتها ما تداولته وسائل الاعلام عن اقالة القائد الامني نبيل المشوشي من منصبة.

موضحةً ان حقيقة ما حدث هو عملية اعادة ترتيب قيادات الاولية للحزام الامني وكان من المقرر لها ان تنفذ قبل فترة , فيما اسندت الى القائد المشوشي مهمة جديدة لقيادة احد الوية الاسناد والدعم ضمن قوات الحزام الامني .

بالإضافة الى اسناد منير  اليافعي المعروف بأبو يمامة مهمة قيادة لواء اخر ضمن الوية الاسناد والدعم التي تدخل في صفوفها قوات الحزام الأمني .

الجدير بالذكر ان الامارات في عدن وكافة المحافظات المحررة تحرص على تثبيت الامن والاستقرار وانتشال الارهاب في المنطقة ودعم المحافظات انسانياً ولوجستيا وعسكرياً وليس صحيحاً ما تروج له بعض الوسائل التابعة لجهات معنية عن الامارات هي التي تثير الانقلاب بعدن , والحقيقة ان الامارات تحاول جاهدةً تطوير الاجهزة الامنية والحفاظ على البنية التحتية في المحافظات.

1 تعليقك

  1. انهم فريقين الاول حزب الاصلاح اليمني واتباعه والذي امر بتكوينه علي عفاش وجلب وسهل دخول الإرهابيين من افغانستان لينضموا الى صفوفه بل ومنحهم الرتب العسكرية ومكنهم من الاستيلاء على المحافظات الجنوبية وذلك ضمن اتفاق مع عفاش حتى يمكنوه من الهيمنة على البلد وهاهم يسيؤن للامارات وللاحرار من ابناء الجنوب أمثال الزبيدي وشلال اما الفريق الثاني فهم من يمثلون علينا بأنهم انشقوا عن الموتمر وذلك من باب الخدعة أليس الحرب خدعه ان هدفهم هو عودة كل الخيوط الى يد سيدهم وزعيمهم وهذه احدى المهام التي كلفهم بها عفاش ولن يصدق انهم قد انشقوا عن عفاش سوى السذج وقد كانوا يحيطوا بعفاش الى وقت قريب وتلتقي مصلحة الطرفين وخططهم ووضع العراقيل في طريق عدم استقرارالمحافظات المحررة وذلك حتى يحين الوقت لتسليم حمادة وحميد وغيرهم من النهابين كل مقدرات البلد ويتم التخلص ممن حملوا ارواحهم لتحرير تلك المحافظات ولذلك فان حملاتهم الاعلاميه الجائرة والظالمة ماهي الى تنفيس عما تكنه عقولهم وقلوبهم من غيض عندما يروا المناضلين قد اقتربوا من الحديدة وأنهم بطريقهم قريبا الى صنعاء
    كما ان الاخوان وهم جزء من التنظيم العالمي للإخوان معروف عنهم علاقتهم بملالي ايران ومن كذب فعليه الرجوع الى كتاب وجاء دور المجوس للكاتب محمد سرور ليعرف العلاقة الوطيدة التي تربط هولاء مع ملالي ايران

اترك تعليق