دبي (المندب نيوز) البيان 

 

أكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية أن الحوثيين والرئيس اليميني المخلوع علي عبدالله صالح حاولوا أن يغطوا على هزيمتهم في مدينة المخا الساحلية بصواريخ إيرانية الصُنع.

مشيراً إلى أنهم غامروا باليمن لمطامع شخصية، وحاربوا أهلهم ومواطنيهم، ولا يزالون مستمرين في غيّهم برغم الوضع اليائس، وأكد أن الحقيقة أن اليمن مقبرة لمن يستهدف شعبه. وقال معالي الدكتور أنور قرقاش، في سلسلة تغريدات على «تويتر»، أمس، إن «تمرد الحوثي /‏‏‏‏ صالح طُرد من المخا، ويحارب في محيط صنعاء، ويحاول أن يغطي تراجعه بصواريخ إيرانية، تبخرت أحلام السيطرة، وغدا شعار المقاومة أجوف».

وأضاف: «يبدو شعار (اليمن مقبرة الغزاة) أجوف، في ظل استخدام صالح /‏‏‏‏ الحوثي له، أين من كان يحاصر عدن؟ ويحتل مأرب؟ الحقيقة أن اليمن مقبرة لمن يستهدف شعبه». وجاء في تغريدة ثالثة: «الحوثي/‏‏‏‏صالح غامروا باليمن لمطامع شخصية، حاربوا أهلهم ومواطنيهم، ومستمرون في غيّهم برغم الوضع اليائس»، مشيراً إلى أن «القبول بالهزيمة هو القرار الصعب».

وختم معاليه تغريداته بالقول: «لنتذكر أن مأساة اليمن بدأت حين قبل الحوثي/‏‏‏‏صالح سفك دماء اليمنيين واستباحة مدنهم وأموالهم رغبة في السيطرة والاستئثار، وعلى الباغي تدور الدوائر»، و«لنتذكر كيف قصف واستباح الحوثي/‏‏‏‏ صالح عدن وسكانها ولم يرفّ لهما جفن، هل يحق لمن استرخص الدم اليمني في تعز وغيرها أن يدعي تمثيله لضحاياه؟».

اترك تعليق