الامارات ( المندب نيوز ) وكالات 

زارت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي يرافقها النائب الثاني لرئيس المجلس عبدالعزيز الزعابي، اليوم الإثنين، في مستشفى المفرق بأبوظبي، مصابي التفجير الإرهابي الذي وقع بمقر والي قندهارفي أفغانستان وأدى إلى استشهاد عدد من أبناء الإمارات، وإصابة البعض الآخر أثناء إشرافهم على تنفيذ مجموعة من المهمات الإنسانية والخيرية والتنموية التي تقدمها الدولة إلى جمهورية أفغانستان.

واطمأنت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي خلال الزيارة على الحالة الصحية لسفير الدولة لدى جمهورية أفغانستان الإسلامية جمعة محمد عبدالله الكعبي، والدبلوماسي مبارك الساعدي، والمترجم الأفغاني أجمل أسد الله، وتبادلت الحديث مع ذويهم والأطباء المشرفين على علاجهم واستمعت لشرح عن سير وخطط العلاج. وبعد أن تمنت الشفاء العاجل للمصابين، أكدت أن “التضحيات التي يقدمها أبناء الوطن البواسل وسام فخر على صدورنا جميعاً، ورسالة نبيلة يقدمها شهداء الحق والواجب للعالم أجمع”.

وشددت على عزم دولة الإمارات وأبنائها مواصلة دورهم الإنساني في تقديم يد العون لكل محتاج ونشر الخير في شتى بقاع الأرض دون تراجع أو تردد، لافتة إلى أن جماعات الظلام والإرهاب والتطرف الفكري والعنف لن تتمكن من عرقلة مسيرة دولة زايد الخير نحو مساعدة وغوث المحتاجين أينما كانوا.وقالت الدكتورة أمل القبيسي: “بكل فخر واعتزاز تثمن دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً دور أبنائها الأبطال الذين يقدمون دروساً ومواقف عظيمة في الوطنية وقيم الوفاء والولاء والانتماء لأجل الوطن ورفعته وعزته وتضحياتهم الغالية التي لا تقدر بثمن”.

اترك تعليق